من نحن

کلمة المدیر‌

توانا عوسمان

واشاد الدكتور برهم احمد صالح بالاتفاق النفطي الاخير الذي ابرم بين حكومة اقليم كردستان والحكومة الاتحادية، متمنياً ان يكون هذه الاتفاق منطلقاً لزخم جديد ومعالجة جميع الاختناقات السياسية التي تعصف بالمشروع العراقي الحالي، وقال: نحن نضع كل ثقتنا بحلفائنا واصدقائنا رفاق دربنا في هذه المشروع السياسي وفي مقدمتهم زملائنا واخواننا في المجلس الاعلى الاسلامي العراقي، والسيد عمار الحكيم والسيد عادل عبدالمهدي والاخوة الآخرين، مؤكداً دعم اقليم كردستان لانجاح الحكومة الاتحادية برئاسة الدكتور حيدر العبادي.

وتابع الدكتور برهم احمد صالح: ان المرجعية الدينية في النجف كان لها الدور الكبير في التاريخ االسياسي العراقي وفي الفترات الماضية، وتحديداً دور المرجع الكبير السيد السيستاني في انتصاره للوسطية والاعتدال وتحالف العراقيين، وكان صمام الامان لمعالجة جميع المشاكل، ونقول نحن في كردستان مسترشدين بما ذهب اليه الامام الراحل محسن الحكيم وما تؤكد عليه المرجعية في النجف اليوم، وهي المصالحة الحقيقية بين العراقيين، ويجب علينا ان نعمل معاً على انهاء داعش، في هذه المناطق التي تستبيحها هذه الايام ان كانت في الانبار او صلاح الدين او مدينة الموصل وما تبقى من قضاء شنكال، وهذا يتطلب تمكين اهلنا في تلك المناطق من الدفاع عن مناطقهم، ويتطلب تمكين حلفاء حقيقين، حلفاء يدافعون عن المشروع العراقي ولايدعون داعش وامثال داعش ان تستبيح هذه المناطق، امامنا طريق طويل ولكني واثق باننا سننتصر بحكمة الخيرين وحرصهم على هذا البلد.

 


الرسالة و الرؤية

واشاد الدكتور برهم احمد صالح بالاتفاق النفطي الاخير الذي ابرم بين حكومة اقليم كردستان والحكومة الاتحادية، متمنياً ان يكون هذه الاتفاق منطلقاً لزخم جديد ومعالجة جميع الاختناقات السياسية التي تعصف بالمشروع العراقي الحالي، وقال: نحن نضع كل ثقتنا بحلفائنا واصدقائنا رفاق دربنا في هذه المشروع السياسي وفي مقدمتهم زملائنا واخواننا في المجلس الاعلى الاسلامي العراقي، والسيد عمار الحكيم والسيد عادل عبدالمهدي والاخوة الآخرين، مؤكداً دعم اقليم كردستان لانجاح الحكومة الاتحادية برئاسة الدكتور حيدر العبادي.

وتابع الدكتور برهم احمد صالح: ان المرجعية الدينية في النجف كان لها الدور الكبير في التاريخ السياسي العراقي وفي الفترات الماضية، وتحديداً دور المرجع الكبير السيد السيستاني في انتصاره للوسطية والاعتدال وتحالف العراقيين، وكان صمام الامان لمعالجة جميع المشاكل، ونقول نحن في كردستان مسترشدين بما ذهب اليه الامام الراحل محسن الحكيم وما تؤكد عليه المرجعية في النجف اليوم، وهي المصالحة الحقيقية بين العراقيين، ويجب علينا ان نعمل معاً على انهاء داعش، في هذه المناطق التي تستبيحها هذه الايام ان كانت في الانبار او صلاح الدين او مدينة الموصل وما تبقى من قضاء شنكال، وهذا يتطلب تمكين اهلنا في تلك المناطق من الدفاع عن مناطقهم، ويتطلب تمكين حلفاء حقيقين، حلفاء يدافعون عن المشروع العراقي ولايدعون داعش وامثال داعش ان تستبيح هذه المناطق، امامنا طريق طويل ولكني واثق باننا سننتصر بحكمة الخيرين وحرصهم على هذا البلد.

 


من نحن

واشاد الدكتور برهم احمد صالح بالاتفاق النفطي الاخير الذي ابرم بين حكومة اقليم كردستان والحكومة الاتحادية، متمنياً ان يكون هذه الاتفاق منطلقاً لزخم جديد ومعالجة جميع الاختناقات السياسية التي تعصف بالمشروع العراقي الحالي، وقال: نحن نضع كل ثقتنا بحلفائنا واصدقائنا رفاق دربنا في هذه المشروع السياسي وفي مقدمتهم زملائنا واخواننا في المجلس الاعلى الاسلامي العراقي، والسيد عمار الحكيم والسيد عادل عبدالمهدي والاخوة الآخرين، مؤكداً دعم اقليم كردستان لانجاح الحكومة الاتحادية برئاسة الدكتور حيدر العبادي.

وتابع الدكتور برهم احمد صالح: ان المرجعية الدينية في النجف كان لها الدور الكبير في التاريخ السياسي العراقي وفي الفترات الماضية، وتحديداً دور المرجع الكبير السيد السيستاني في انتصاره للوسطية والاعتدال وتحالف العراقيين، وكان صمام الامان لمعالجة جميع المشاكل، ونقول نحن في كردستان مسترشدين بما ذهب اليه الامام الراحل محسن الحكيم وما تؤكد عليه المرجعية في النجف اليوم، وهي المصالحة الحقيقية بين العراقيين، ويجب علينا ان نعمل معاً على انهاء داعش، في هذه المناطق التي تستبيحها هذه الايام ان كانت في الانبار او صلاح الدين او مدينة الموصل وما تبقى من قضاء شنكال، وهذا يتطلب تمكين اهلنا في تلك المناطق من الدفاع عن مناطقهم، ويتطلب تمكين حلفاء حقيقين، حلفاء يدافعون عن المشروع العراقي ولايدعون داعش وامثال داعش ان تستبيح هذه المناطق، امامنا طريق طويل ولكني واثق باننا سننتصر بحكمة الخيرين وحرصهم على هذا البلد.

Copyright © 2015 NMC. all rights reserved , Developed by Avesta Group and powered by Microsoft Azure